ويس جرين 

المدرسة الثانوية بنات

تقدم مدرسة جيمس ويس جرين الدولية منهج كامبريدج الدولي من الصف 6 (السنة 7) إلى الصف 12 (السنة 13).  يعد منهج كامبريدج الطلبة للتعلم مدى الحياة، ويمنحهم أساسًا قويًا و مهارات ضرورية لخوض العالم الكبير. في المرحلة الإعدادية (الصفوف من 6 إلى 8)، يتم منح الطلبة اللبنات الأساسية من أجل التقدم بثقة في برنامج الدراسة IGCSE.

سوريتا بورمان

مديرة المدرسة الثانوية / بنات

رسالة ترحيب

في مدرسة ويس جرين الثانوية للبنات، نؤمن بتوفير تجربة تعليمية هادفة وجديرة بالاهتمام لجميع الطالبات من خلال اتباع نهج شامل في التدريس. تتبع مدرسة البنات مسار كامبريدج للتعليم للصفوف من 5 إلى 12...

 

عن المدرسة الثانوية

يتم تقديم برنامج IGCSE على مدار عامين؛ الصف 9 والصف 10، ونحن فخورون بتقديم 19 مادة في برنامج IGCSE حاليًا. يبدأ الطلبة بعد ذلك في الدراسة لمستوى Cambridge AS في الصف 11 كما يتاح لهم خيار القيام بتقديم المستوى A level في الصف 13. تشمل المواد الإضافية المواد الإلزامية لوزارة التربية والتعليم؛ اللغة العربية والدراسات الإسلامية. الدراسات الإسلامية إلزامية لجميع الطلبة المسلمين. اللغة العربية  إلزامية للطلبة غير العرب حتى الصف 9. بالإضافة إلى ذلك، قمنا بتضمين التربية الأخلاقية في مناهجنا الدراسية لتطوير فهم الطلبة لاختلاف الجنسيات ولقيم ومبادئ دولة الإمارات العربية المتحدة. بصرف النظر عن المواد الأكاديمية، نقدم مجموعة من الأنشطة اللاصفية، بدءًا من النشاطات الرياضية إلى المعسكرات الترفيهية. 

 

ماذا يقول معلمونا

شهادات الطلاب

  • بعد أن كنت في بيئة ثرية ومتنوعة في ويس جرين لأكثر من عقد من الزمان، كنت غالبًا ما أفكر في كيفية تشكيل ديناميكيات مدرستنا لأصبح شخصًا أكثر استقلالية. جعلني الأصدقاء والموجهون، الذين التقيت بهم طوال رحلة التعلم، أدرك كم أنا قيّمة وما زلت أقدر أفكارهم ونصائحهم الجذابة. لقد علمتني المهارات والخبرات التي اكتسبتها في ويس جرين متابعة اهتماماتي واغتنام الفرص، بغض النظر عن مدى صعوبة الطريق التي قد تبدو في البداية. من الآمن أن نقول إنها نهاية حلوة ومُرّة لسنوات دراستي. على الرغم من أنني أتوق لاستكشاف الفصل التالي من حياتي، إلا أنه غني عن القول إن ويس جرين كانت حقًا جزءًا لا يُنسى من حياتي سأستمر في الاعتزاز به لسنوات قادمة"

    إلفيا سعيد

    رئيسة الفتيات للعام 2019-2020

  • أنا جزء من عائلة ويس جرين لقد ترعرعت و استمتعت على مدار الـ 12 عامًا الماضية في بناء حياتي الشخصية و الأكاديمية والمهارات الاجتماعية في ظل بيئة داعمة و متنوعة يحلم بها أي طالب. بيتي الثاني. نظام دعمي وبيئتي المربية المفضلة إلى الأبد. أعتز بكل لحظة قضيتها في ويس جرين، فقد زينتْ لي مسارًا مزهرًا يضمن نجاحي في الحياة المهنية و في أخذ قراراتي الشخصية وفي فهم هذا العالم المتغير دائمًا.

    مريم فاروق

    نائب رئيسة الفتيات للعام 2019-2020

  • لقد علمتنا ويس جرين كيف نكون غير أنانيين حيث تحولت كلمة "أنا" إلى "نحن" عندما يتعلق الأمر بدراساتنا وفعالياتنا وإنجازاتنا. لقد تعلمنا كل شيء نحبه من كيفية إنشاء عمل تجاري من الألف إلى الياء إلى كيفية تواجد المركبات والمواد الكيميائية من حولنا."

    ميرا جرار

  • علمتني ويس جرين كيف أكون شخصًا مستقلًا، وقيمة بناء المهارات وأهمية معرفة كيفية الاعتماد عليها. لقد منحتني الحرية لخلق الفرص لنفسي ولزملائي، مما مكنني من معرفة أنه يمكنني دائمًا السعي لتحقيق المزيد والعمل نحو أي هدف أسعى لتحقيقه."

    سهى عمر

  • كانت ويس جرين هي الداعمة  لأكثر التجارب المحورية في السنوات التكوينية من حياتي اليافعة. لقد كان الناس هنا مصدر إلهام لا ينتهي بالنسبة لي، سواء كان ذلك متجسدًا في الإنجازات المبهرة لزملائي في الصف وحسهم الفكاهي الغريب، أو آراء أساتذتي الذين يرون القدرات والإمكانيات في داخلي، كانوا كالمنارات في الظلام، وساعدوني على اكتشاف قدراتي الكامنة. المدرسة دائمًا مثل المنزل، يمكنك الخروج (فصل 2019، رائع!)، يمكنك الذهاب بعيدًا، لكنك دائمًا، و بعبارة أخرى، في المنزل."

    منال نديم

    الصف 13

  • كانت ويس جرين مكانًا رائعًا لتعزيز شخصيتي، وتكوين صداقاتي الجديدة، والتعرف على أشخاص جدد و:ان لديهم العديد من الفرص التي لا أتخيل وجودها في أي مكان آخر. لقد كانت تجربة رائعة في السنوات الماضية، وسأفتقد جميع أساتذتي والبيئة العامة. ومع ذلك، فقد تركتْ لي العديد من الذكريات التي لا تُنسى!"

    رنا خالد

  • اسمي سارة الحسيني وأنا في ويس جرين منذ حوالي 10 سنوات. جعلتني تجربتي في المدرسة الشخص الذي أنا عليه اليوم. علمتني ويس جرين الخصائص المهمة والعوامل والمواقف التي تساهم بشكل جيد في الحياة. علمتني ويس جرين الالتزام والاحترام والاستقلالية. علمتني ويس جرين قيمة العمل الجماعي والترابط وكيفية إدارة الوقت. أنا ممتنة إلى الأبد لأنني درست في ويس جرين وتخرجت منها لأنه بغض النظر عن حقيقة أنه كان تحديًا في بعض الجوانب التعليمية، فقد علمتني أن أقاتل باستمرار لأتخطى العقبات وألا أستسلم عندما لا أصل إلى هدف معين. تقوم ويس جرين بتعليم طلابها ما يحتاجون إلى تعليمه، كما تقوم بتدريس الطلبة ومخاطبتهم حول مشاكل الحياة الحقيقية وكيفية التعامل معها. أستطيع أن أقول بكل فخر إن ويس جرين ستظل دائمًا تحظى باحترام كبير بالنسبة لي خاصة بعد عقد من الزمان، فقد كانت بيتي الثاني وستظل دائمًا كذلك. "

    سارة الحسيني

  • لقد منحتني الدراسة في مدرسة ويس جرين الدولية الكثير من اللحظات الرائعة، لكن أفضل لحظاتي كانت في صفي الأول حيث كنت أنا وجميع زملائي في الفصل نخرج ونتشارك ذكرياتنا وخبراتنا معًا. لن أنسى اللحظات التي كنا نبدأ فيها التحدث بشكل شخصي مع المعلم لقد كنا نشعر حينها  بالسعادة الغامرة. لقد منحتني هذه المدرسة الخبرة لأكون على طبيعتي وأن أتحدى نفسي إلى أبعد حد، وهو ما أشعر بالامتنان له إلى الأبد.
    شكرًا لكِ ويس جرين على الوقت الرائع الذ منحتيه لنا."

    أميمة راو

  • كانت مدرسة ويس جرين الدولية مكانًا آمنًا سمح لي بالتطور والتواصل مع الآخرين. إنها تستكشف طاقات الطلبة وتستثمرها بشكل كبير، من خلال تكليفنا بمناصب وأدوار مهمة في محيط النظام المدرسي. لقد منحتني فرصًا لم أكن لأحصل عليها بخلاف ذلك. المسؤوليات الموكلة إلينا كطلاب بالإضافة إلى الأنشطة اللاصفية المتنوعة التي توفرها هي ما يميز هذه المدرسة."

    شهد العلي

  • إنه يحمي حدود النظام الموجود فيه من خلال خلق ما يحتاجه المجتمع المستقبلي. تمامًا مثل الشعب المرجانية، يصعب العثور على التعليم الجيد والمحافظة عليه. ومع ذلك، فإن ويس جرين بحق مدرسة زودتني بتعليم عالي الجودة ووفرت لي أساسًا رائعًا لأداء متميز لحياتي المهنية المستقبلية. طوال رحلة التعلم مع المدرسين المتحمسين والموظفين الدؤوبين والأصدقاء الرائعين، كونت في ويس جرين أفضل ذكريات حياتي. كما أعطتني منصة رائعة لمجموعة متنوعة من الأنشطة اللاصفية التي سمحت لي بتطوير العديد من المهارات واستغلالها. بشكل عام، علمتني تجربتي في ويس جرين كيفية التفكيرفي أي شيئ، ولم تعلمني بماذا أفكر، وهذا النوع من الاستقلال العقلي من الصعب العثور عليه في الوقت الحاضر."

    روميلا عمران

  • كانت تجربتي في ويس جرين تجربة رائعة لأنها كانت مكانًا يمكنني فيه اكتشاف مستقبلي، والتعرف على المسار الذي يجب أن أسلكه في الحياة. لقد كانت مكانًا نستمتع فيه جميعنا كأصدقاء خاصة هذا العام. بالتأكيد سنفتقد ويس جرين"

    سمية خرام

  • كانت الدراسة في مدرسة ويس جرين الدولية رحلة طويلة ومجنونة أشعر بالامتنان لكوني جزءًا منها. لقد منحتني ويس جرين أفضل الذكريات مع أكثر الأشخاص المذهلين الذين قابلتهم على الإطلاق. سوف نفتقد إلى الأبد خدع الغرفة المشتركة مع جميع أصدقائي، والصفوف مع مدرسينا المفضلين وكل الأيام الممتعة التي قدمتها لنا ويس جرين. أنا ممتنة حقًا لويس جرين حيث منحتنا المساحة لاكتشاف أنفسنا وتعلم أشياء جديدة كما علمتنا النمو معًا"

    زهراء باتل

  • لقد علمتني السنوات العشر التي قضيتها في ويس جرين الكثير من الدروس، من أهمها الصبر. عندما التحقت بالصف 2، أستطيع أن أتذكر الفتاة الصغيرة الخجولة التي كانت تكافح من أجل تكوين صداقات، وتكافح من أجل التواصل مع أقرانها. أستطيع الآن أن أقول بثقة إن تلك الأيام قد ولّت. لطالما منحني حبي للعلم الدافع للدراسة بجدية أكبر، على الرغم من وجود أوقات كانت صعبة، لكن هذه هي طبيعة الحياة. كان أصدقائي وعائلتي هم ركائزي، وسأعتز دائما بأوقاتي في ويس جرين"

    آيزة أسد

  • لقد نشأت وأنا أسمع المثل القائل "المدرسة هي بيتك الثاني"، وبمجرد تسجيلي في مدرسة ويس جرين الدولية ومرور السنوات، أصبحت هذه العبارة حقيقة. كانت ويس جرين حقًا بمثابة بيت ثانٍ، ومعهد تعليمي، ومكان يبعث على السعادة؛ مكان كنت محاطة فيه بالمعلمين والطلبة الذين شجعوني ودعموني في السراء والضراء. لقد علمتني ويس جرين درسين قيّمين: السعي دائمًا لتحقيق النجاح والكمال، وأن الطموح هو مفتاح الانتصار. شكرًا لكِ على التفاني في كل نشاط صغير، شكرًا لكِ دائمًا على الذهاب لأبعد الحدود، وشكرًا لكِ على دعمي لأكون على ما أنا عليه اليوم"

    مآب حافظ

  • لدي الكثير من الأشياء التي أشكر ويس جرين عليها. لقد زودتني ويس جرين بالعديد من الفرص والخبرات المختلفة التي سمحت لي بالتطور كشخص وكطالبة. لم يكن هناك يوم ممل في ويس جرين. قابلت أفضل الأشخاص في ويس جرين، أناس أستطيع أن أسميهم بالفعل أصدقائي مدى الحياة والمعلمين الذين علموني دروسًا مهمة في الحياة. الذكريات التي لا تُنسى التي تشكلت هنا هي ذكريات سأعتز بها إلى الأبد."

    زينيا جواد

  • لقد أتاحت لي ويس جرين الفرصة للنمو والتطور كشخص وصديق وكإنسان بشكل عام. لقد تعلمت الاحترام والشرف والرحمة. أشعر أنني أصبحت جزءًا من عائلة بعد كل سنواتي في هذه المدرسة. لقد كان صفي بأكمله عبارة عن مجموعة مجنونة من الأشخاص المحبين للمرح الذين يهتمون ببعضهم البعض. لقد مرت بنا فترات من الصعود والهبوط، من زحمة الاختبارات وطلب الطعام وتقديم مقاطع تيك توك. أعتقد أن أعظم إنجازاتنا كان مؤتمر WISMUN. لقد أمضينا ساعات طويلة وكانت النهاية ناجحة للغاية. لقد مُنحنا تجربة في العالم الحقيقي وسمُح لنا بالعمل معًا بصورة أكثر احترافًا. بشكل عام، تلهم ويس جرين الطلبة وتوفر  بيئة خصبة لهم عازمين على أن يكونوا سعداء وناجحين. "

    إيمان باتل

استكشف جميع أقسام مناهجنا

 

الخطوات التالية

X
تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين تجربتك في استخدام موقعنا وتعزيزها.
ومن خلال استخدام الموقع، فإنكم توافقون على سياسة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بنا.
تأكيد